Splitting the Alawites from the Assads

Without the active and passive support of Syria’s Alawite community, the regime of Bashar al-Assad is finished. This is the regime’s Achilles Heel, its worst nightmare, the proverbial kiss of death to be avoided at all costs and therefore one of the most pressing tasks facing Syria’s democratic revolution is to split the Alawites from the Assads.

Easier said than done.

Assad is acutely aware of his regime’s critical weakness and did everything in his power to divert the path of an originally non-sectarian peaceful struggle for reform that could not be defeated morally towards a bloody, divisive sectarian military struggle that could not be won quickly or easily by the opposition, enabling the ruling Alawite families (Assad, Maklouf, and Shalish) to cling to power and billions of dollars in assets for the time being.

Controlling the Alawites has been the lynchpin of this counter-revolutionary strategy.


Baniyas, March 18, 2011: Chants of
“God is Great!” and “Sunnis and Alawites, we all want freedom.”

Within the first week of the revolution’s beginning on March 15, 2011, there were peaceful protests not only in majority Sunni areas like Dara but in areas with significant minority populations like Baniyas and Salamiya. Protesters named the fourteenth Friday protest of the revolution,“The Honorable – Saleh al-Ali,” a reference to the Alawite who dealt French colonialism its first defeat in the ultimately abortive 1919 uprising.

Saleh al-Ali: honorable Alawite and Syrian hero

Saleh al-Ali: honorable Alawite and Syrian hero

Faced with a multi-sect grassroots uprising, the regime knew that it would take more than a purely military strategy of Hama-style massacres to persevere against this new and unprecedented enemy known as the Syrian people. While they were just waking up and their protest movement at the very early stages of gaining steam, the regime was thinking two and three steps ahead politically, focusing on how it would keep the Alawites (and other minority groups) from defecting, to keep them pinned and cornered in the regime’s camp.

So even as the regime was shooting unarmed protesters, it declared an amnesty for Islamists and freed them from Sednaya prison within the first week of the uprising. The regime’s aim was simple: turn the peaceful multi-sect movement that spoke of freedom and democracy, a message that would resonate with practically everyone in the country, into something else — an Sunni Islamist-led insurrection that spoke of sharia (Islamic law) and kufr (disbelief), messages that would limit the uprising’s appeal to Sunnis, and only religious Sunnis at that. Although this particular aspect of regime strategy failed in 2011 because the armed struggle was spearheaded by the non-ideological Free Syrian Army rather than political Islamists, free Alawites remained the exception rather than the rule. The revolution was too disorganized and overwhelmed with physically surviving murder repression to cohere into credible political alternative that could develop a strategy for seriously contesting the loyalty of Assad’s power base.

Afak Ahmad, former director of the
Syrian Special Forces Operations Bureau
under the command of Syria’s Air Force Intelligence,
was the first Alawite to defect in late 2011.

The war the regime worked hard to foment nearly destroyed it in 2012 as one-half of Aleppo fell to extremely disorganized and poorly armed rebels from the countryside and as the army evaporated in defections; only the intervention of Iran and Hezbollah saved the day and held the inevitable rebel victory at bay. With their assistance, the regime temporarily overcame its manpower shortage through the creation of its own sectarian, Alawite militias — the National Defense Forces.

In a historic shift, the coup-paranoid regime decentralized its command structure once micro-managing a multi-front total war on the Syrian people from the presidential palace became impossible and gave commanders more autonomy and flexibility. However, this decision will end up haunting the regime given its chronic inability to deliver total victory. As Aboud Dandachi explained:

“[R]ecent events on the ground in Homs, where a UN and Red Crescent aid convoy to besieged rebel areas was shelled and shot up by regime shabihas in the city, and the murder of the British doctor Abbas Khan, just mere hours before his scheduled release from the regime jails, clearly indicate that far from being a president in firm control of his intelligence services and militiamen, Bashar Assad is a man who finds himself trapped by a narrative of his own making.

“By failing to defeat an opposition he has consistently painted as posing an existential threat to his own Alawite constituency, a narrative that has also made impossible even minor confidence building measures such as permitting aid to the besieged rebel areas, and the release of high profile prisoners such as Dr Khan, measures which could have been built on to eventually ensure a political arrangement to end the conflict, Assad has trapped himself in a course of action that can only end in one way; his death at the hands of his fellow Alawites.

“That there should be bitter opposition to even such minor compromises among the regime’s supporters will come as no surprise to anyone closely following events in Syria. In June 2013, when the Syrian army, backed by units from the Lebanese terrorist organization Hizbollah invaded my home town of Telkelakh, the army and mukhabarat went door to door, ransacking homes and arresting people pretty much at random. A relative of mine in the town at the time, whose son had for years enjoyed close ties to very senior regime officials, thought that his family’s well known relations with the regime would protect him.

“When regime shabihas burst into his home, this relative immediately held up a picture of his son shaking hands with none other than El Presidente, the Eye Doctor himself. ‘Look, look!’ he said, ‘my son with el-doktor Bashar’ .

“The shabihas took one look at the picture, and broke my relative’s jaw. ‘Kess emak ‘ala em el doktor Bashar!’”

As the regime slowly edges ever-closer to defeat, dissension among Alawites will only rise in both pro and anti-revolutionary directions.

Some will blame the regime’s defeat and their community’s fate on Bashar’s weakness, incompetence, stupidity, and failure to be as tough and brutal(!) as his father Hafez; they will fire mortars at U.N. personnel delivering humanitarian aid and fight to the death against any compromise however insignificant or cosmetic. Others will seek to meet the revolution half way, to find a way out of the dilemma Bashar has put them in by chaining their fate as a people to the existence of his rule, to liquidate him before they themselves are liquidated. Anyone who doubts this should remember the example of Adolf Hitler who was nearly assassinated by his own high command as Soviet troops closed in on Berlin.

Rumblings of discontent among Alawites are no longer a theoretical possibility. Alawite activists in Tartous from the Souriya Al Jadid (New Syria) Party were brutally suppressed for rejecting both the opposition and Assad while elders of the Qardaha-based Al-Kalazat clan agreed with opposition activists on the following:

  1. A delegation of leaders will head to the Republican Palace in Qardahah, to ask Assad to outline a clear time period to end military operations.
  2. Qardahah leaders will ask their children in the security services to stop torturing the detainees, to the treat them correctly, and close their cases to smooth the way for their release.
  3. Qardahah leaders will ask their children in the army to stop accurately shelling villages and towns and executing orders to storm both towns and villages.
  4. Qardahah leaders will ask their children in the mukhabarat, the army, and the security services not to cooperate with both Hezbollah and Iranian militias.
sect

Protest in London, 2011

Even if Assad rejects these requests, he will be hard-pressed to arrest or kill these elders without risking defections and creating a veritable civil war within the ranks of the security services. The regime cannot afford the inner-Alawite warfare such as the street battles that raged in Qardahah in late 2012 now that rebels are advancing in the south and Saudi Arabia is promising to deliver much-needed anti-air weaponry after Geneva 2 failed to end any of the regime’s sieges of civilian areas.

The walls are closing in on Assad as he runs out of (Alawite) Syrians who will kill their (Sunni) countrymen in defense of the three ruling families. The regime bought time to gain advantage by trying to twist the revolution into a sectarian civil war, but ultimately this sealed the regime’s fate for one simple reason: it will run out of Alawites before the armed brigades run out of Sunnis.

Advertisements
12 comments
  1. Bradford E. Nelms said:

    Sure hope you are correct about all this. Great article .. which delivers much needed Hope. I have constantly wondered why WE, in the Opposition, did NOT do more since the beginning of the revolution.. to assure the Syrian minorities and the Alawi’s .. that a FREE SYRIA would be for everyone. Enjoyed reading this .. thank you.

    Like

  2. Not George Sabra said:

    MORE INCIDENTS OF ALAWITE DISSENT:

    “Latakia, a demonstration in Ain Al Arus when 10s of regime soldiars and officers bodies killed in aL Ghota, Damascus Rif, shouting ‘Alawites in the grave and Bashar in the Palace’, and was dispersed by force. They also sang: ‘Syrian people are one; No sunnis and no Alawites. We all want freedom. Christians at Yabrood and Sunnis at Jabroud’.”
    https://yallasouriya.wordpress.com/2014/02/23/syria-latakia-a-demonstration-in-ain-al-arus/

    “‘Would he send his own sons to die?’ asks Umm Hussein, from Jabla, of Bashar Assad, following the funeral 20-year-old son’s funeral. Her son died in Deir Bealbaa, in Homs, after enlisting in the army before the revolution, like many others of his Alawaite sect, because he didn’t finish his studies.”
    http://syrianobserver.com/News/News/Alawites+Fight+for+Assad+then+Curse+Him+at+Their+Funerals

    Like

  3. Not George Sabra said:

    Former U.S. ambassador to Syria Robert Ford:

    “Assad’s Alawite support base is much shakier than it appears, Ford said, noting that there have been anti-government demonstrations even in his family hometown of Qerdaha. What keeps the Alawites and other minorities from deserting is a genuine fear that they will be massacred by foreign terrorists if Assad falls. Only the opposition can assuage those fears, he said.

    “’The Syrian opposition itself has done a miserable job distinguishing itself from the Al Qaeda elements. There are some really bad people in Syria right now, on the opposition side. Can the opposition show that it is willing to reach out and figure out a way security-wise and politics-wise to reunify across that sectarian divide?’ he said.

    “’The sooner the opposition does that, the faster Assad’s support base will crumble.’”

    http://www.csmonitor.com/World/Middle-East/2014/0302/US-Ambassador-Ford-on-what-s-gone-wrong-in-Syria-and-where-it-s-headed

    Like

  4. Not George Sabra said:

    A comment by “Kebabji” from Reddit:
    There’s always been some tension between the different tribal confederations occupying the Nusayriyya mountains (before anyone calls me out, that was the traditional name). Some of these tribes/clans are the Kalbiyya (Assad’s), Uthman, Khayyir, Saleh, Makhlouf, Khaiyatin, Haddadin, Matawirah, and Al-Fadil. A hefty list I know, but they have hundreds of years of history behind them.

    The Al-Fadil, Khayyir, and Saleh tribes are more progressive and learned. Many members of those families have spent time detained in regime prisons. They criticized the government on equality, corruption, and human rights issues during the days of Hafez. Recently, they’ve again been detained, this time for criticism regarding the regime’s response to the protests. A certain Al-Fadil was allegedly killed by the MB in Damascus under suspicious circumstances, leading to the belief that he was killed by the regime for his critique.

    The Baath party coup in 1963 led by Hafez, Salah, and Muhammad from the Kalbiyya, Haddaddin, and Khayattin tribes respectively. The corrective revolution distanced Salah and Muhammad from the political scene making them, and their tribes bitter. The government had become the Kalbiyya’s.

    Recent clashes in Qurdaha in late 2012 between the Assads and Khayir and Uthman added to the tensions. They were supposedly ignited by the Khayirs and Uthmans after members of their tribe were killed in clashes. They openly denounced the Assads and claimed that they should not die fighting for them.

    One last point on Qurdaha, it’s severely underdeveloped, almost forgotten. This tomb sits perched on the hills opposite Qurdaha. So there’s some resentment that those in the villages harbour.

    Like

  5. Not George Sabra said:

    Some information in Arabic on the Al-Kalazat clan mentioned at the end of this post (source: http://m.ahewar.org/s.asp?aid=334500&r=0&cid=0&u=&i=0&q=)

    بين الممكن والمستحيل
    و
    ماهية الطائفة العلوية ؟!
    بقلم: رياض.ن.خليل
    تمهيد:
    تلك نظرة عامة عن الساحل السوري والعلويين . وهي غير أكاديمية ، بل اعتمدت فيها على ماتسعفني به ذاكرتي وخبرتي .
    أحببت من خلالها أن أقدم صورة واقعية لمن يجهل الوضع في الساحل السوري . ولمن يظن أن الساحل السوري علوي بالكامل تقريبا ، وربما يقارنونها بالسويداء التي تكاد تكون درزية كليا . الساحل السوري ليس علويا كليا ، ولاسيما في مراكز المدن والمناطق .
    لذلك رأيت أن أبدأ الكلام عن الخلفية والإطار الكلي للمكونات السكانية الساحلية ، ثم وفي ضوئها تقديم رؤيتي لماهية الطائفة العلوية : تركيبتها وعناصرها ومكوناتها وتناقضاتها ووفقا لتعدد المعايير التي يمكن القياس بها للتصنيف والفرز ، وتحديد هوية الفئات المجتمعية العلوية . والغرض هو الوصول إلى مقدمات يمكن التأسيس عليها في تكوين استنتاجات موضوعية حول ما يتم تداوله من إشاعات وأوهام حول إمكانية تأسيس كيان علوي منفصل عن سورية في الساحل السوري .

    النسخة الأولى(الفرنسية) للدولة العلوية
    1
    النسخة الأولى للدولة العلوية كانت من تصنيع الانتداب الفرنسي ، الذي احتل الساحل السوري عام 1918 ، وكانت التجربة فاشلة ، وكان المنتج غير قابل للهضم . لأنه فرض بالإكراه على سكان الساحل ، واعتمادا على قلة من الزعامات المؤيدة والداعمة لذلك المشروع الفرنسي غير الواقعي ،
    كان مشروع تلك الدولة المصطنعة يتناقض مع الواقع ، وشروط الحياة التي يستحيل فيها الفصل والعزل بين المكونات السكانية ، أقلها من الناحية الاقتصادية ، التي تفرض التواصل بين الريف (العلوي بأغلبيته) وبين المدينة ( السني بأغلبيتها) . مادفع سكان الساحل عموما إلى رفض الدولة/الكيان (الدولة العلوية أو دولة العلوييين) ورفض فصله عن سورية الوطن الأم . وكان كثير من العلويين أنفسهم مع ذلك الرفض ، وعملوا جنبا إلى جنب مع باقي المكونات المسلمة السنية والمسيحية لإسقاط مشروع الدولة الكيان المنفصل عن سورية الأم . وانتهى الأمر إلى إذعان السلطات الفرنسية المنتدبة لإرادة أهالي الساحل ، ورغبتهم بالانضمام للوطن السوري الأم ، وتم لهم هذا بعد نضال طويل وشاق .
    2
    التركيبة الديمغرافية” السكانية” للساحل السوري :

    يوجد أكثر من تصنيف لسكان الساحل السوري :
    المعيارالديني: مسلمون ومسيحيون (بشكل أساسي)
    المعيار القومي : عرب وتركمان ( بشكل أساسي)
    المعيار الطائفي : ( المسلمون) : المسلمون السنة ، والمسلمون العلويون
    المعيارالسياسي : وهو ما ينطبق على كل السوريين : من أقصى اليسار السياسي إلى أقصى اليمين : بعثيون ، قوميون سوريون ، شيوعيون ، ليبيراليون علمانيون ، إسلاميون .. الخ .
    وخلال تحليلنا للطائفة العلوية ، سوف نطبق معايير خاصة بها ، تلقي الضوء على حقيقتها وواقعها داخل المجتمع السوري . ولكن قبل هذا ، سنواصل الحديث عن البنية الديمغرافية لأهل الساحل . للتعرف عليه ، وإيضاح ما إذا كان بالإمكان تنفيذ فكرة قيام دولة علوية مستقلة ومنفصلة عن الجسم السوري الأم !

    3
    سكان الساحل السوري هم ثلاث مكونات رئيسية ، متقاربة من الناحية الكمية والنسبية ، في عموم المنطقة الساحلية . ولكن التناسب يتغير من منطقة إلى أخرى ، حيث نجد في بعض المناطق تواجدا لمكون بعينه دون سواه . وفي مناطق أخرى تتواجد المكونات أو جلها بنسب متفاوتة . وبشكل عام ، وفي المناطق الحضرية أو شبه الحضرية ، كان التناسب السكاني للمكونات يتغير باطراد تلبية لظروف وشروط التطور الاجتماعي الاقتصادي السياسي ..الخ .
    وخصوصا في مراكز المحافظتين الساحليتين: اللاذقية ، وطرطوس ، وكذلك الأمر في مراكز المناطق(الأقضية) التابعة لها ، مثل : الحفة ، وجبلة ، وبانياس .
    4
    المكونات الرئسية هي : السنة ، والعلويون ، والمسيحيون .
    تجتمع هذه المكونات أكثر ماتجتمع في مراكز المدن : في المحافظات والمناطق والبلدات سالفة الذكر ، وتتعايش معا تاريخيا . وفيها تكاد النسب الكمية للطوائف أن تكون متقاربة جدا ، ولم يكن الواقع كذلك في النصف الأول من القرن الماضي ، حيث كان السنة ويليهم المسيحيون .. يستأثرون بالنسبة الكبرى من عدد سكان تلك المدن والبلدات والمناطق ، مع قلة من العلويين ، الذين كانت كثافة تمركزهم في القرى والأرياف المنتشرة على امتداد الجبال الساحلية ، والتي لهذا السبب سميت باسمهم : جبال العلويين ، حيث لايشاركهم الإقامة فيها سوى جيوب قليلة من المسيحيين . ويستثنى من تلك المناطق والأرياف والجبال .. منطقة الحفة ذات الأكثرية السنية هي وبعض القرى والبلدات المحيطة بها والتابعة لها مثل : بابنا (بتشديد النون) والجنكيل وغيرها من القرى الممتدة حتى الحدود مع لواء اسكندرون التركي ، وكثير من تلك القرى السنية لطالما تعايشت بسلام مع جيرانها من القرى العلوية ، لدرجة أن العلاقة بينهم ارتقت لدرجت التآخي والمصاهرة . وخاصة في عهد محمد علي خليل زعيم عشيرة العمامرة ، وأبرز زعماء العشائر الخياطية التي تضم آل العباس وآل الخير . كان هذا في القرن التاسع عشر ، وأوائل القرن الماضي (العشرين) .
    إضافة للحفة وبعض توابعها من النواحي والقرى السنية ، هنالك المناطق التركمانية السنية التي تستوطن الريف والجبال المسماة باسمها : جبل التركمان ، وهي تنتشر من مشارف اللاذقية الشمالية وحتى الحدود التركية شمالا ، ومن ضمنها المصيف المشهور : ” كسب” .، ومنطقة البسيط ، والفرلق . كذلك المناطق الشمالية الشرقية من جبال العلويين المتصلة بجبل الأكراد هي للمسلمين السنة ، ومن مراكزهم المعروفة : بلدة ” سلمى” ومصيفها المشهور .
    إذن من حيث الريف والجبال الساحلية ، نجد أن القسم الأكبر الممتد من شمال لبنان وحتى ” صلنفة ” شمالا ( مابين الحدود اللبنانية الشمالية ، وحتى مشارف الحدود الجنوبية للواء اسكندرون ، هي بشكل أساسي للعلويين وقلة من المسيحيين . والقسم الأصغر من تلك الجبال والأرياف الشمالية : الحفة وكسب وتوابعهما وجبال التركمان وامتداداتها ، وسلمى و جبل الأكراد هي بشكل أساسي للمسلمين السنة وقلة من المسيحيين .

    5
    إن التناسب العددي بين المكونات السكانية لأهل الساحل السوري لم تتغير كثيرا حتى الآن ، ولكن الذي تغير هو التموضع وإعادة التموضع السكاني في المناطق الساحلية ، حيث أدى التطور السريع إلى هجرة كاسحة من الريف إلى المدن ، إثر النهضة الاقتصادية المتسارعة ، والتي كان للعلويين نصيب وافر منها ، بسبب العوامل والشروط السياسية التي منحتهم مكانة متميزة في السلطة والحياة الإدارية والعسكرية والأمنية وغير ذلك من شؤون الحياة العامة . وترتب على تلك التغيرات .. تزايد الحضور القوي للعلويين في المدن الساحلية ، وقد ظهرت أحياء بكاملها للعلويين منذا أكثر من نصف قرن . في اللاذقية مثلا : برز أول مابرز حي الرمل الشمالي العلوي الطابع ، وتتالى بعد ذلك ظهور أحياء علوية أساسا : مثل المشروع الأول في الستينات ، وبعده مشاريع السابع والثامن والتاسع والعاشر ، ومشروع شريتح ، وحي الفاروس ، وضواحي : تشرين ، وبسنادا ، وشارع الجمهورية والدعتور ومساكن ” دمسرخو” والشاطئ الأزرق ، ومناطق الشاليهات الشمالية بالقرب من الميرديان . والمروج ، ومشروع قنينص وبوقا . وهنالك أحياء ذات أغلبية علوية مثل : مشروع الزراعة ، والبعث ، عدا عن تمركزالعلويين من التكنوقراط في الأحياء القديمة التقليدية التجارية كالأطباء والمهندسين والمقاولين والمحامين .. الخ في وسط ومركز المدينة مثل الشيخضاهر وشارع هنانو ، و8 آذار ، والقوتلي والعوينة وانطاكية ، وهي مناطق المدينة التجارية القديمة في اللاذقية
    المسلمون السنة تكاد تبلغ نسبتهم السكانية النصف في مراكز المحافظات والمناطق ، والنصف الآخر من العلويين والمسيحيين . أما في الريف والجبال فهي للعلويين في القسم الأكبروالجنوبي منها ، وأما القسم الشمالي الأصغر: المناطق الممتدة من شمال شرق اللاذقية : سلمى والقسطل وغيرها من البلدات والقرى الممتدة حتى جسر السغور وجبل الأكراد ، ومناطق التركمان فهي في معظمها للمسلمين السنة .
    6
    استنتاج :
    من الناحية الواقعية/وخصوصا الاقتصادية ، لايمكن عزل الريف عن المدينة ، ولا عزل المكونات السكانية عن بعضها ، أو الفصل الفيزيائي والرياضي فيما بينها ، لأن ذلك يتعارض مع مصالحها الحيوية المشتركة ، التي تجعل من الفصل نوعا من المستحيل . وضرورات الحياة المشتركة تفرض حدا من التفاهم والتعامل والتعايش المشترك في سائر المجالات الاجتماعية/الاقتصادية/الثقافية والسياسية . ولايمكن إقامة أي نوع من الفصل العنصري مابين المكونات السكانية المتعايشة في اللاذقية أو طرطوس ، بل لابد من التفاعل والتعامل والتواصل بين سائر المكونات المسلمة السنية والعلوية والمسيحية والتركمانية وغيرها . وينسحب المثال على سائر جوانب الحياة التجارية والمدنية والثقافية . ولايمكن عزل الريف عن المدينة اقتصاديا على الحد الأدنى

    ساد الوفاق بين المكونات تاريخيا ، وخصوصا في القرن الماضي ، وكثيرا ماكان العلويون والسنة يتزاوجون فيما بينهم ، وتشابكت العلاقات المركبة ، وطغت العلاقات المدنية والسياسية في كثير من الأحيايين على ماسواها من العلاقات الأهلية التقليدية وانتماءاتها الكلاسيكيكة كالطائفية وسواها . مخيلة المكان نسبيا وبشكل قوي للعلاقات الاجتماعية العصرية الأقوى .

    وحتى في ظل إقامة دولة علوية تحت الانتداب الفرنسي ..لم يكن ليلغي التواصل والتشارك بين المكونات السكانية في الساحل السوري ، وقد انتهى ذلك إلى رفض فكرة إقامة الدولة العلوية ، وفصلها عن سورية الأم ، وقد تبنى الرفض كل المكونات ، وخصوصا من العلويين أنفسهم ، الذين كانت تحركهم مشاعر الانتماء القومي والوطني المشترك مع باقي المكونات السكانية ، وقد دأبوا على إسقاط المشروع الفرنسي ، وتحقق لهم هذا ، وعاد الساحل السوري جزءا لايتجزأ من الوطن السوري الأم .
    وانتشر العلويون في كل المدن السورية ، سعيا وراء العمل ، وانخرطوا في الحياة العامة للمجتمع السوري ، وبرزت منهم شخصيات فاعلة ومحبوبة سوريا وعربيا ، وفي سائر الميادين الأدبية والثقافية والعسكرية والساسية .. وحتى الاقتصادية . وكان الوفاق والمودة هي السمة البارزة بين السنة والعلويين في كل مكان من سوريا .

    7
    في مرحلة الديكتاتورية الأسدية

    خلال فترة الحكم الأسدي .. لما يقرب من نصف قرن ، تبدل التناسب السكاني الجغرافي :(إعادة التموضع والإقامة ) بشكل ملفت .. وبالتحديد في مراكز المدن والبلدات الساحلية والمصايف(صلنفة وكسب) لصالح العلويين ، الذين كان لهم الحظ الأوفر في ظهور طبقة من الأثرياء والمستثمرين ، طبقة صنعت ثروتها على حساب المال العام السوري في كل أنحاء سوريا . هؤلاء صنعوا ثروتهم عبر تبييض الأموال التي كانت تنهب من خلال كل أشكال الرشوة واستغلال النفوذ والسلطة والتهريب وتجارة السوق السوداء . ومن ثم تحولوا إلى أباطرة في مجال الأعمال والاستثمار من خلال سيطرتهم على القطاعين العام والخاص لاحقا . وعلى الرغم من التغير السكاني المذكور فإن التناسب السكاني بين المسلمين السنة والعلويين لم يختل ميزانه تماما .. بل إن ماحصل إنما هو تبدل في التموضع والإقامة جراء الانتقال المتواصل والمكثف للعلويين من الأرياف إلى المدن ومراكزها . وهو مايحصل عادة في كل مكان من بلدان العالم الثالث ، بسبب التطور الطبيعي الخاص بتلك البلدان من جهة ، وبسبب المكانة الخاصة والوظيفة الاستثنائية للطائفة العلوية ، التي حولها حافظ الأسد إلى خزان ومورد بشري أساسي لتدعيم وترسيخ حكمه وسلطته ، ولاسيما في الجيش والشرطة والأمن ، حيث كان للعلويين الأفضلية والأولوية على من سواهم في تولي المناصب القيادية الحساسة والأساسية . وقد جاء بشار الأسد ليبالغ في هذا الاتجاه بشكل سافر ومكشوف ، وبحيث يمكننا وصفه بسياسة علونة السلطة تدريجيا . ومع ذلك فقد حافظ على القناع السني الضروري لإخفاء عنصريته وغبائه وطائفيته الرعناء .
    8
    في الحقبة الأسدية ، وكما أشرنا ، جرت عملية إعادة توزيع العلويين جغرافيا ، في كل أرجاء سورية ، ولاسيما في دمشق وحمص وحماه ، وكان معظم هؤلاء من العاملين في الدولة وموظفيها ، خصوصا في الجيش والشرطة والأجهزية الأمنية .. وإلى حد أقل : المدنية .
    إن نسبة العلويين ال(10بالمائة) من عدد سكان سورية ، حاليا ، يتوزعون في كل أنحاء القطر العربي السوري ، إن بشكل مؤقت ( بسبب العمل والوظيفة ) ، أو بشكل دائم بسبب الهجرة والأعمال .. الخ . وإن نسبة ملفتة : ربما الربع تعيش وتقيم خارج المنطقة الساحلية ، وخصوصا في العاصمة وحمص وحماه ، والباقون يعيشون في المنطقة الساحلية ( محافظتي : اللاذقية وطرطوس ، والمناطق التابعة لها .
    ولو كانت ( فرضا ) نسبة العلويين في المنطقة الساحلية النصف ، فإن ذلك لايبيح لها أو لبعض من يدعون تمثيلها فرض فكرة إقامة الكيان الانفصالي الموهوم : ( الدولة العلوية ) . ولن يسلم السكان من الطوائف الأخرى بهذا المشروع ، ولن يذعنوا ، بل سيقاومونه ، ومعهم كثير من العلويين أنفسهم ، ممن حافظوا على نقائهم من التلوث والفساد الذي نشره آل الأسد في كل مكان من سوريا .

    9
    نتيجة :
    نخلص إلى نتيجة مفادها : إن المنطقة الساحلية السورية ، ومن ضمنها الأرياف والجبال ليست صافية من حيث البنية السكانية ، بل هي مركب سكاني ، يمكن تطبيق أكثر من تصنيف عليه : من النواحي : الدينية (سنة ، علويون ، مسيحيون) والطائفية ، وحتى الإثنية العرقية :(عرب ، تركمان ، أرمن ، .. الخ) . هذا عدا التصنيفات الأكثر تفصيلا في كل مكون على حدة . كذلك يمكن تطبيق التصنيف السياسي الذي يؤكد عدم التجانس ، والذي يعيد إنتاج علاقات سياسية لاتتطابق مع التنصيفات سالفة الذكر ، حيث تجد التنوع من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين ( بعثيون ، قوميون سوريون ، شيوعيون ، يساريون ، ليبراليون ، .. الخ ) . إذن يمكن تطبيق أكثر من معيار وتصنيف على أهل الساحل : ديني ، طائفي ، عرقي ، ثقافي ، سياسي .. الخ . هذا يؤكد حقيقة أن سكان الساحل ليسوا كتلة متجانسة القوام ، ولامتماسكة البنية من جوانب عديدة ، بل هم خليط من الأنواع والأصناف ، ومركب متنوع ومختلف العناصر والمكونات .
    10
    ومن أهم النتائج التي يمكننا التوصل لها بناء على ماسيق عرضه هي : أن الساحل السوري لايمكن أن يكون ملكا لمكون من مكوناته السكانية من دون باقي المكونات ، وبالتحديد لايمكن أن يكون علويا محضا ، ولايمكن للعلويين الاستئثار به وبحكمه سياسيا من غير رضى ومشاركة القوى والمكونات الأخرى ، التي بالتأكيد سترفض هذا التوجه ، وتعتبره مجرد وهم وخرافة غير قابلة للتحقيق عمليا . وتجربة الدولة العلوية الأولى تبرهن على عدم فعالية وجدوى فبركة دولة علوية ساحلية ، تحت أي مسمى ، وهي ولو حصلت ، فلن تحقق المرتجى للعلويين ، وهو احتكار السلطة السياسية في الساحل السوري ، وحكمه بأي صيغة كانت : سواء بالديكتاتورية ، أو حتى بالديمقراطية ، وفي كلا الشكلين سيسقط خيار إقامة الدولة العلوية في الساحل السوري ، من داخله ومن خلال مكوناته وعناصره بالذات ، فما بالك لو تدخلت عناصر أخرى من المحيط السوري الذي يطوق ” الدولة الموهومة ” من البر .. ومن كل الجهات ؟ ! ، كما لايمكن التعويل على دعم دولي خارجي لتحقيق وهم الدولة العلوية ، هذا الوهم الذي لايعشعش سوى في عقول بعض من زعران العلويين وحشاشيهم من المهلوسين البجم . هؤلاء الذي يشكلون المدد الرئيسي لعصابة الجانين الأسدية القرداحية المجرمة .
    11
    ماهي الطائفة العلوية ؟ ومن هم العلويون ؟

    مايطلق عليه : ” الطائفة العلوية ” هو مجرد مركب متنافر من الفئات والمكونات والجزئيات . إنه لايشكل بنية واحدة موحدة متجانسة ومتفقة ، لاسابقا ولا حاليا .
    توجد معايير كثيرة لتحديد المركب العلوي ، وهو يسمى علوى مجازا ، ولاتنطبق التسمية عليها تماما .

    فكرة عن العقائد العلوية الدينية

    وهي من حيث العقائد الدينية/الطائفية تتميز بكونها خليط غريب وعجيب من الأديان التوحيدية والوثنية مجتمعة ، خليط يجتمع فيه مالايمكن جمعه من الأساطير والخرافات والأوهام ، ولاسند لها سوى الروايات والمنطق السفسطائي الفارغ ، هي أشبه ماتكون بمرض فصامي ، ونوع من التطير الذهني الذي لاطائل منه ، ولاجدوى من التعاطي معه ، هي عقيدة لاضوابط لها من النواحي المنطقية ، وتعتمد على اللامعقول في تقييم وتفسير الأشياء والوقائع،ولايمكن أن تلقى قبولا واستجابة عند الشخص الذي يملك ويتمسك بالحد الأدنى من المنطق والتمييز . إنها تتوجه إلى الجهلة المتخلفين المصدقين المسلمين دون تمحيص بكل ما يقال لهم وينسخ في أذهانهم من أوهام وخرافات وأساطير وشعوذة . إنها حلقة مفرغة من الهذر والهذيان والهروب والتبرير والهرطقة . ومايميز تلك العقيدة أيضا : الطابع العنصري الأعمى ضد كل ماهو غير علوي ، وكذلك : سمة الباطنية ، التي لايمكن أن تعني شيئا آخر سوى النفاق والخداع للآخر الغريب .. غير العلوي
    إذن هي السمات الأساسية المشتركة :
    الجمع بين الأديان التوحيدية والوثنية
    العنصرية : ( يعتبرون أنفسهم شعب الله المختار)
    الباطنية : ( نوع من الازدواجية السلوكية التي تظهر عكس ماتبطن وتضمر ، وهي نوع من الخداع والنفاق ، وهو سلاح ضد الغرباء من غير العلويين )
    وبما أن العقيدة العلوية قائمة على تلك الأسس ، فإنها سهلة الاختراق والتفكك والاختلاف في مكوناتها الداخلية ، حيث كل شيء يمكن أن يبنى على الخرافة والتبرير والسفسطة والهروب من المنطق . إن تخلف العقيدة ، ومجافاتها لأبسط قواعد العلم والمنطق ، يجعلها عرضة للاضمحلال ، والتراجع والتقلص ، والتأثر بالعقائد الأخرى ، والذوبان في المحيط غير العلوي
    ولذلك فإن الطائفة العلوية غير محصنة من تأثيرات العقائد الاخرى الدينية منها وغير الدينية . خاصة وأنها تفتقد لمرجعية دينية موحدة في أي مستوى وفي أي تصنيف . أي أنها غير قابلة للتنظيم الديني/ وشبه العسكري أو الميلشيوي ، كما هي الحال عند الشيعة : ( حزب الله ) مثالا غير حصري .
    12
    من هم العلويون ؟ ماهي تركيبتهم ؟
    في الواقع يمكن النظر إليهم من زوايا عديدة ، فهم ليسوا كما يظن البعض : كتلة موحدة متجانسة ومتوافقة من نواح عديدة .
    فمن الناحية الدينية : هم ينقسمون إلى ثلاثة أقسام رئيسية متناحرة ومتعادية :
    أولا: الكلازيون
    ثانيا : الحيدريون
    ثالثا : المرشديون
    وبما أنه لاتتوفر إحصاءات دقيقة لحساب تناسباتهم العددية ( الكمية ) ، فإنني سأعتمد على تقديراتي الشخصية المرتجلة والمعتمدة على خبرتي ومعرفتي بهم ، وروايات تختزنها ذاكرتي عنهم في تحديد وزنهم وكتلتهم السكانية :
    الكلازيون :هم الأكثرية في مناطق الساحل السوري .. في كل من محافظتي : اللاذقية وطرطوس ، وفي المناطق السورية الأخرى ، وحسب تقديراتي غير الدقيقة ، تبلغ نسبتهم الثلثين من مجموع العلويين السوريين . وإلى تلك الفئة ينتمي آل الأسد والعديد من مشاهير العلويين في المعرفة والعلم والأدب والسياسة . وينتشر هؤلاء من الحدود اللبنانية الجنوبية ، وحتى مشارف الحدود التركية ، ومن البحر وحتى سهل الغاب .
    الحيدريون : وهم الأقلية من علويي سوريا ، وهم الأكثرية من علويي تركيا : لواء الاسكندرون بشكل خاص . وفي سوريا يقيم في المناطق الشمالية من الساحل السوري ، وخصوصا في المناطق المتاخمة لمدينة اللاذقية شمالا وشرقا : دمسرخو ، مشقيتا ، عين البيضا ، سقوبين ، وريف الحفة العلوي الشرقي . ويسمى الحيدريون باسم آخر هو المواخسة ، نسبة إلى آل ماخوس في قرية ماخوس .
    المرشديون : وهم في أغلبهم كانوا من الحيدريين ، وتشكلت هذه الفئة حديثا ، في فترة الانتداب الفرنسي ، وزعيمها سليمان المرشد ومن بعده أولاده ، وقد انتشرت هذه الفئة أكثر ماانتشرت في مناطق عشائر : الدراوسة ( صلنفة وتوابعها ) والعمامرة ( من تخوم سهل الغاب شرقا وحتى الحفة غربا ) وعشيرة المهالبة ( من الريف المتاخم للاذقية مرورا بقرى ونواحي عدة منها الفاخورة .. وقلعة المهالبة وجوبة برغال مسقط رأس سليمان المرشد ، ويكاد عدد المرشديين يقارب النصف مليون ، وينتشر بعضهم في مناطق متفرقة ونائية من سوريا . والحيدريون يقارب عددهم النصف مليون أيضا ، وماتبقى من العلويين هم من الكلازيين ، الذين يقرب عددهم من المليون ونصف المليون علوي كلازي . وهذا يعني أن العلويين يقارب عددهم المليونين ونصف المليون ، وربما أكثر من ذلك ، لأن الرقم غير دقيق من الناحية العلمية ، ولايتطابق بالضرورة مع الواقع . وكما سبق ونوهت فإن هذا العدد من العلويين لايعيش ولا يتركز فقط في المنطقة الساحلية السورية ، بل ربما لايوجد في الساحل أكثر من مليون ونصف المليون منهم ، والمليون الآخر يعيش في أرجاء سورية ، منذ عقود ، وخاصة في دمشق وحمص وحماه وسواها من المناطق السورية .
    13
    ومن الناحية العشائرية : ينقسم العلويين إلى عشائر كثيرة ( الانتمائ العصبي ) :
    ماأتذكره منها ، والمعروفة جيدا : عشيرة الدراوسة ، يليها جنوبا عشيرة العمامرة ، ثم المهالبة ، فالكلبية ، والنواصرة ، والحدادين ، والنميلاتية ، والخياطين ، والمحارزة في طرطوس ومنها الشيخ صالح العلي . وآل الأسد ينتمون لعشائر الكلبية في القرداحة وتوابعها .
    14
    ولايمكن الاكتفاء بتلك التصنيفات أو اعتبارها المعيار المؤثر في حياة العلويين ومواقفهم . فقد نمت وقويت معايير أخرى منافسة لها في إعادة تحديد الانتماءات والسلوكيات والمواقف العامة المدنية والاجتماعية والثقافية والسياسية . إنها معايير الأفكار الفلسفية والسياسية والمدنية التي كانت تنافس الانتماءات التقليدية ، وتحدد بوصلة العلاقات بطريقة مختلفة عن العلاقات التقليدية للمجتمع الأهلي : الطائفي والعشائري . وفي هذا المجال برزت الخلافات الحادة بين أبناء الطائفة العلوية الواحدة ، ممتزجة بالخلافات التقليدية الأهلية . حيث في الوسط العلوي الواحد تجد صراعا أيديولوجيا وسياسيا بين تيارات عديدة : قومية وشيوعية وليبرالية ومحافظة وعلمانية ، وأخرى عائمة لابوصلة لها بعد ، وهذه كانت الحاضنة للوصوليين والانتهازيين والمرتزقة والمتعصبين طائفيا . ومع هذا فقد فتت السياسة العلاقات التقليدية إلى حد بعيد ، ولم تعوضها بعلاقات متينة منطقية ، بل تركتها عائمة في محيط من التجاذبات والمصالح الفردية والفئوية الضيقة . وليس من رابط أو جامع عام شامل بين العلويين ، وليس من سلطة أو مرجعيات يتبعونها في تحديد هويتهم ومواقفهم العامة والخاصة . وساعد على ذلك ما قام به حافظ الأسد من محاربة شرسة لأية توجهات وحراك من أي نوع يتعارض مع حكمه وسلطته الديكتاتورية المطلقة حتى داخل طائفته ، بل عمد إلى تصفية معارضيه ، وقطع الطريق على أي نوع من المعارضة العلوية الأهلية والمدنية والسياسية ، تحت طائلة الحبس والتعذيب والتصفية الجسدية ، ولنا شواهد غير قليلة في ذلك : ( تصفية شخصيات : المقدم محمد عمران في طرابلس ، وصلاح جديد ، وغازي كنعان ، وشاعر من آل الخير ، .. الخ ) . وصارت الطائفة رهينة لآل الأسد ، وموردا بشريا مناسبا له لخدمة أغراضه ، والسهر على أمنه وأمن نظامه الديكتاتوري الطويل .
    خلاصة القول: إن العلويين في المنطقة الساحلية ، ليسوا وحدهم فيها ، بل يشاركهم وينافسهم السنة ( في المدن والأرياف) ، وكذلك المسيحيون . والمنطقة الساحلية ليست صافية ووحيدة اللون والانتماء والتصنيف ، بل هي مزيج من المكونات لايسمح بانفراد المكون العلوي بتقرير مصير المنطقة ، والسعي لفصلها عن سوريا تحت مسمى إقامة الدولة العلوية ، هروبا من الصراع الجاري حاليا مع السنة في سوريا كما يسوق آل الاسد . وهذا الهروب مستحيل ، ولايمكن أن يكون حلا واقعيا وممكنا لإنقاذ الأسد ومن معه .. أو كما يروج الشبيحة : لإنقاذ الطائفة . التي يجب إنقاذها من الأسد نفسه ، لامن الثورة التي يراها الشبيحة ثورة سلفية سنية طائفية ، ولايستطيع رؤيتها بغير هذا اللبوس .
    ليس مهما مايريده الأسد وشلته من المتطرفين العلويين المؤيدين له ، بل مايريده سائر السوريين ، ومن ضمنهم أهل الساحل من العلويين وغير العلويين ، وهؤلاء سيقاومون أي مسعى لإقامة كيان علوي انفصالي . وسيتوفر لهم الدعم اللازم من السوريين والعالم لقطع الطريق على أي مغامرة انفصالية قد تخطر في بال بعض العلويين من أتباع الأسد . وسوف تكون حتما مغامرة انتحارية قاتلة وفاشلة ، ولن يتمكن الروس والإيرانيون وغيرهم من تحقيق حلم يقظة بشار الأسد في إقامة دولة علوية مهما بذلوا له وقدموا من دعم ومساندة . إنه مشروع محكوم عليه بالفشل سلفا . وسيظل حلما عقيما في أذهان مريضة .
    المعركة الأخيرة .. ربما تكون في اللاذقية ، وسيجد الأسد نفسه عاريا معزولا ، وقد تشتعل المعركة بين العلويين أنفسهم ، في سياق تحطيم آل الأسد الفاسدين ، وسيشارك العلويون الأحرار في المعركة ضد بشار الأسد ، وضد شبيحته من المرتزقة والزعران والمجرمين الذين عاثوا فسادا وأذى في طائفتهم بالذات : نهبا وسلبا وعدوانا واغتصابا وسرقة وسطوا واستغلالا . وأؤكد القول : إن رهان إقامة كيان علوي منفصل عن سورية ، هو رهان خاسر ، وخسارته حتمية موضوعيا . وأدعو العلويين إلى الصحوة ، والتبرؤ من الحكم الديكتاتوري الأسدي الذي سود وجه الطائفة العلوية ، وأساء لها ، وقامر بها وبأبنائها ، وزجها في معركة ليست معركتها ، وضحى بها وبمستقبلها ، وجعل منها وقودا في المحرقة التي ستحرقه وعصاباته عاجلا وليس آجلا . ولايوجد عاقل من الطائفة العلوية يقبل ما قام به الأسد الأب والإبن ضد سورية والشعب السوري الحر ، والحر لايرضى لغيره العبودية ، ولاالإساءة .

    Like

  6. Not George Sabra said:

    http://m.ahewar.org/s.asp?aid=391242&r=0&cid=0&u=&i=420&q=

    Translation by ‘kebabji’

    [A brief overview (by kebabji) of the historic fractures within the Alawite community to help add some context to the article:]

    [There’s always been some tension between the different tribal confederations occupying the Nusayriyya mountains (before anyone calls me out, that was the traditional name). Some of these tribes/clans are the Kalbiyya (Assad’s), Uthman, Khayyir, Saleh, Makhlouf, Khaiyatin, Haddadin, Matawirah, and Al-Fadil. A hefty list I know, but they have hundreds of years of history behind them.

    The Al-Fadil, Khayyir, and Saleh tribes are more progressive and learned. Many members of those families have spent time detained in regime prisons. They criticized the government on equality, corruption, and human rights issues during the days of Hafez. Recently, they’ve again been detained, this time for criticism regarding the regime’s response to the protests. A certain Al-Fadil was allegedly killed by the MB in Damascus under suspicious circumstances, leading to the belief that he was killed by the regime for his critique.

    The Baath party coup in 1963 led by Hafez, Salah, and Muhammad from the Kalbiyya, Haddaddin, and Khayattin tribes respectively. The corrective revolution distanced Salah and Muhammad from the political scene making them, and their tribes bitter. The government had become the Kalbiyya’s.

    Recent clashes in Qurdaha in late 2012 between the Assads and Khayir and Uthman added to the tensions. They were supposedly ignited by the Khayirs and Uthmans after members of their tribe were killed in clashes. They openly denounced the Assads and claimed that they should not die fighting for them.

    One last point on Qurdaha, it’s severely underdeveloped, almost forgotten. This tomb sits perched on the hills opposite Qurdaha. So there’s some resentment that those in the villages harbour.]

    [Translation:]

    The Alawite opposition has always been an inseparable part of the Syrian opposition, in terms of both structure and theme. There is no exclusive Alawite opposition, nor one stemming from a religious or sectarian standpoint, or from one of the schools of jurisprudence within Alawism. The Syrian opposition as a whole has always been representative of the diverse Syrian population, because it was not based on ethnicity, sect, religion, or anything non-Syrian. The only exception to Alawite support for Syrian opposition movements, is the Islamist Syrian opposition in all its manifestations, headed by the Muslim Brotherhood. A party that all Syrian minorities have bean wary of; its direction, its standpoints, its plans. Syrian minorities have worked against the Muslim Brotherhood with all their might and desperation.

    In the 50s and 60s, Syria witnessed a rapid growth of nationalist and socialist currents in the face of waning liberal democratic powers. This evolution culminated in the collapse of the liberal democratic authority, and the assumption of power by national socialists. This coincided with the declared Syrian-Egyptian union in February 1958. The Baath Party, still ruling today, came into power not too long after. The Baath Party then transformed into a dictatorship under Hafez Al-Assad, who fiercely clamped down and suppressed any national socialist organisations opposing his rule and policies.

    As a result, the Syrian liberal current dissolved, followed by the Alawite liberal current. In place of the aforementioned, arose the national socialist Alawite and Syrian opposition that before the revolution, bore little significance; and in fact suffered the same repression, detention, murder, and persecution.

    The Alawite opposition is an extension of the past and present Syrian opposition. In terms of its ideology, it does not differ from the ruling Baath Party’s. It opposes however, the monopoly on power and authority, the dictatorial system and cult of personality, and the mafia-like nature of the Baath Party.

    The liberal Alawite opposition has had no effect on the political scene thus far, except for a number of traditional national socialists now preferring some form or another of what they deem acceptable democracy. Their historic experiences in the politics of Syria has influenced their preference for democracy. Viewing democracy as the only ideal solution for authority in Syria, vital in preserving political functions and general participation in Syria’s affairs.

    The Alawite opposition still suffers due to the Syrian Assadist regime’s rule. The presence of the Alawite opposition in the Alawite community still remains light. Nor has it been able to penetrate the Alawite mainstream. The reason for the latter is that the Alawite mainstream has been tamed and shaped to support, defend, and serve the authority of the Assads at any cost. The mainstream Alawite has been tied to the Assads for several reasons of them: ideological, opportunist, and in many cases survivalist [Bearing in mind the dire state of Alawites prior to the Baath Party’s assumption of power]. Even if small pockets of opposition were found within the Alawite community, these would be largely passive, silent, and afraid, having no one to back them up. Nor do they have the resources or conditions conducive to establishing a firm position because of the Assads’ control of the Alawite mainstream. Instead, such dissent is met with the usual methods of persuasion, and terror.

    The current Alawite opposition cannot exist solely as an Alawite opposition, it must be an inseparable part of the democratic Syrian opposition. The Alawite opposition must stand against any form of Islamist opposition, because it threatens both them, and all Syrian minorities. The Alawites cannot but stand against terrorism and racial, sectarian, and racist divide; making such a stance alongside the secular democratic Syrian opposition in general, and the Sunni Islamic opposition specifically. The Alawite opposition cannot afford to act alone, isolated from the Syrian opposition, because it’s basic principles are those of Syrian national unity, respect for human rights, and the establishment of a civil democratic state.

    It is because of this that the Alawite opposition is considered a vital vein of the secular democratic Syrian opposition. The Alawite opposition’s support of a nationalist civil democratic multi-party state is entirely beneficial to its community.

    There is no “Muslim Brotherhood” political Alawite equivalent, nor can that happen. It is not in the Alawite’s communities’ favour for such a sectarian party to exist.

    The strengthening of the Alawite opposition is in the best interest of the non-sectarian Syrian opposition.

    The Alawite mainstream is still under the influence of the Assadist dictatorship’s authority. The Alawite opposition still has not seeped into the Alawite mainstream, its influence remains superficial. This state of affairs will not change until Alawites feel that the rule of the Assads is nearing collapse. Then will they face the next stage, the political stage, one that Assad will not play a part in. Only then can Alawites return to normalcy; away from the illusions of fear Assad has planted in their minds. Illusions of fear planted in order to establish his militaristic base of power, oppressing Syrians and Alawites alike.

    Like

  7. Not George Sabra said:

    Important developments:

    1. Alawite discontent with the Assad family crests with the release of the Maaloula nuns:
    http://www.memri.org/report/en/0/0/0/0/0/0/7920.htm
    http://yallasouriya.wordpress.com/2014/04/03/syrian-alawis-slam-assad-regime-for-its-treatment-of-alawi-sect/

    2. Dissident Alawites reach an agreement on a transition to end Bashar’s reign:
    http://yallasouriya.wordpress.com/2014/04/04/historical-agreement-between-latakia-elites-and-al-haidariya-leaders/

    Like

  8. Not George Sabra said:

    “[S]ocial media networks show that some supporters of the Syrian regime are growing angry at the corruption and its spread throughout the governmental institutions, while thousands of young men die fighting for their country. One regime supporter wrote on a Facebook page created to protest corruption in Tartus, ‘The son of a poor man does not own a house, and dies as a martyr in war, while the son of a governmental official builds castles.’ So far, their expressions of anger remain limited to Facebook.”

    Read more:
    http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2014/08/alawites-pain-death-of-youth-regime-support.html

    http://www.facebook.com/CTOFTARTOUS

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: